تجربة هيونداي كريتا 2016 في إطلاقها العالمي الأول

 

تجربة هيونداي كريتا تؤكد أن العالم يشهد عشقا متواصلا لسيارات الدفع الرباعي بكل فئاتها، وأن الصانع الكوري يعي هذه الحقيقة ولا يعتزم أن يترك المجال مفتوحا أمام منافسيه

تجربة هيونداي كريتا الجديدة كانت في جزيرة موريشيوس في وسط المحيط الهندي. مكان غريب ربما لإطلاق سيارة جديدة. ولكن هيونداي كريتا ليست أي سيارة، ولا هي حتى كأي سيارة أخرى لدى هيونداي. فهذه السيارة المدمجة في فئة سيارات الدفع الرباعي، صممت وطورت كخليط خاص لتناسب أسواقا محددة، فيها الخليط ما بين صغر الحجم، “شكل” الدفع الرباعي والاهتمام بالسعر مقابل النوعية. لا عجب إذا أن السيارة قدمت سابقا فقط في الهند، قبل أن تقدم لأسواقنا العربية وبضع أسواق أخرى حول العالم.

تجربة هيونداي كريتا

من الخارج، يبدو أن لغة التصميم لدى هيونداي والتي تسميها فلسفة “التصميم السائلي 2.0″، نجحت في إعطاء ’كريتا‘ مظهراً ملفتاً وديناميكياً يتمتّع بالجرأة والشخصية المميّزة. إذ تتميز مقدمة كريتا بواجهتها مع الشبك الكرومي المكون من ثلاث عارضات ويتصل بالأضواء الأمامية المزودة بمصابيح من فئة LED. وعلى الرغم من أن التصميم لا يتمتع بحس المغامرة ربما، إلا أن الخطوط المصقولة للسيارة تعطي شعورا بأنها سيارة رياضية متعددة الاستعمالات للمدينة فعلا، خاصة مع خط السقف المنحني الذي يمنح كريتا شكلا رياضيا ديناميكيا، يكتمل مع عجلات يتراوح قياسها بين 16-17 إنشا بحسب السوق. أما الجهة الخلفية المتطورة، فتمنح  كريتا “وقفة” بارزة على الطريق وبشكل عام تبدو السيارة أنيقة وشبابية.

تجربة هيونداي كريتا

تجربة هيونداي كريتا

في الداخل، تم تصميم كل شيء في المقصورة الداخلية لمنح الركاب أقصى مستويات الراحة. أبعاد المقصورة تمكنها من استيعاب خمسة ركاب يجلسون فيها براحة، وتوفر مساحة واسعة للأرجل في المقاعد الخلفية. وعلى الرغم من أن مثل هذه السيارات تنافس في فئة من السوق تجعل من السعر عاملا أساسيا، إلا أن هيونداي لم تبخل على سيارتها الجديدة. تجربة هيونداي كريتا تكشف عن مقصورة تتميز بالمساحة الداخلية، مع توفير إضافات هامة كتوفر السيارة بمقعد سائق كهربائي، ونظام “مؤيّن” للهواء لتنقية الهواء وإزالة الروائح من المقصورة.وطبعا تقنية البلوتوث متوفرة للهاتف، بالإضافة إلى فتحات مكيف الهواء المستقلة في الخلف، والتي توفر أداء تبريد أعلى، وهو أمر مهم في أسواق أفريقيا والشرق الأوسط. كما تتوفر هيونداي كريتا بمجموعة من أكثر التقنيات تقدما في فئتها، ومنها شاشة LCD تعمل باللمس قياس 5 بوصات مع نظام بيانات الراديو (RGS) وكاميرا خلفية، بالإضافة إلى المفتاح الذكي والتشغيل بالضغط على الزر. كما تم تزويد هيونداي كريتا بنظام المساعدة على ركن السيارة، مع كاميرا الرؤية الخلفية المتصلة مع شاشة العرض الوسطية. أمر آخر لفت نظري أثناء تجربة هيونداي كريتا كان المساحة الواسعة في صندوق الأمتعة، مع مقاعد خلفية قابلة للطي، وأماكن التخزين الإضافية في المقصورة.

تجربة هيونداي كريتا

خلال تجربة هبونداي كريتا على طرقات موريشيوس، يبدو جليا أن هيونداي اهتمت بتوفير جسم صلب للسيارة لتوفير مستويات سلامة عالية  في فئتها، قد وتخفيض مستويات الضجيج والاهتزاز، مما يجعل من هذه المقصورة الأكثر هدوءا ورقيا في فئتها، وذلك بفضل استخدام مواد ممتصة للصوت، مع عوازل في لوحة القيادة، وحشوات مقاومة للاهتزاز، بل وحتى طلاء مخمد للصوت في الأرضية! وطبعا توفر هيونداي لكريتا مواصفات سلامة عالية، تعمل على جبهتين: منع الحوادث أولا مع أنظمة المكابح المزودة بنظام ABS والتوزيع الإلكتروني لقوة الكبح (EBD)، إلى جانب نظامي التحكم بالثبات (ESP) ونظام إدارة ثبات المركبة (VSM). وثانيا التقليل من الأضرار في حالة وقوع حادث ما، مع الوسائد الهوائية الستة التي تتوفر في هيونداي كريتا، مع أحزمة الأمان المزودة بنظام الشد المسبق، لتجعل هيونداي كريتا آمنة لكافة الركاب.

تجربة هيونداي كريتا

هيونداي كريتا تتوفر بمحرك بنزين بسعة 1.6 ليتر بقوة 123 حصان،  يتصل بنظام نقل حركة يدوي أو أوتوماتيكي من 6 سرعات. وسوف تتوفر كريتا بخيار دفع بعجلتين (2WD) إلى جانب نظام الدفع الرباعي (AWD). وتكشف تجربة هيونداي كريتا عن مستويات راحة عالية، بفضل تصميم نظام التعليق مع دعامة من نوع ’ماكفيرسون‘ (McPherson) ونابض لولبي في الأمام والمحور الحامل العرضي الملتوي في الخلف، والتي تساهم في تعزيز الاستجابة للتوجيه وقدرات التماسك والثبات. أما بالنسبة للركّاب الذين يستمتعون بالجلوس في المقصورة الأكثر هدوءاً ضمن فئتها، فإن كريتا توفر فعلا تجربة ركوب مريحة جدا.

تجربة هيونداي كريتا

كما تشتمل ’كريتا‘ على نظام توجيه كهربائي يعمل بالمولّد (MDPS) مما يمنح القدرة على التوجيه الناعم والثابت للمركبة واستجابة أفضل عند السير بسرعات مختلفة. وأثناء القيادة على التضاريس الجبلية، يمكن للسائقين الاستفادة من تقنية المساعدة في التحكّم بصعود التلال (HAC) والتي تتيح القدرة على الانطلاق الآمن صعوداً فوق الدروب الجبلية دون الرجوع للخلف.

باختصار، تجربة هيونداي كريتا تؤكد أن الصانع الكوري يعرف تماما ما يطلبه الجمهور في هذه الفئة من السيارات. فجاءت هيونداي كريتا سيارة مدمجة، بتجهيزات ممتازة في هذه الفئة، وبتصميم جذاب ومقصورة رحبة، تجعل منها خيارا مميزا في هذه الفئة. أضف إلى كل ذلك سعرها المنطقي عند وصولها إلى الأسواق، وسمعة سيارات هيونداي في الاعتمادية العالية وحفاظها على قيمتها، وستجد أن هيونداي كريتا ربما دخلت إلى هذه الفئة لتحتل صدارتها فورا.

GAP

شاهد صور تجربة هيونداي كريتا 2016

 

أخبار ذات علاقة

تصنيفات: أخبار السيارات، أخبار المنطقة، تجارب قيادة، سيارات جديدة

وسوم: ، ، ، ، ،

أسعار ومواصفات طرازات هيونداي

شاركنا رأيك